عمال مطاحن مصر الاحرار

منتدى عمالى يهتم بمشاكل العمال فى مصر و العالم و يعمل تحت شعار ياعمال العالم أتحدوا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلا و مرحبا بكم فى منتدى عمــــــــــــــال مطاحن مصـــر الاحرار
نتمنى لكم وقت ممــــــــتع و مفيد و نتمنى منكم أن تفيدونا بأرئكم
شــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرفونا فى  " مدونة عمال مطاحن مصر "






شاطر | 
 

 نحن المصريون : أحزاننا نهر بلا مصب !! نقلا من محمد عبد الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nagi
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 63
الموقع : http://3malamatan.blogspot.com
العمل/الترفيه : عامل مصرى مطحون
المزاج : ذى الفل ولله الحمد بس يبعد عنى اللى بالى بالك
تاريخ التسجيل : 30/04/2008

مُساهمةموضوع: نحن المصريون : أحزاننا نهر بلا مصب !! نقلا من محمد عبد الله   الخميس مايو 22, 2008 9:26 am

دماؤنا تجري في نهر حزن بلا مصب.. أرواحنا تتخاطفها وحوش بلا ضمائر تحولنا إلي مجرد أرقام.. لا يهم أن يختفي ألف رقم أو مائة ألف أو مليون فنحن كثر. وجوه داست عليها أقدام الزمن فغطاها بدروب كثيرة تشقها وترسم فوقها حزنا وألما لا ينقطعان.
فقراء نحن.. وماذا نكون في عقل من يحكم؟! فقراء نحن.. لا حول لنا ولا قوة.. مجرد أشباح تمشي وتنفذ إرادة الأسياد.
فقراء نحن.. يجب أن ندفع الثمن..
يجب أن نكون الضحايا..
يجب أن نفقد الأحبة.. وتتبخر من بين أيدينا ملامح الغد والمستقبل.
فقراء نحن.. تجدنا تحت أطلال المنازل وفوق قضبان القطارات وفي قاع البحر والنهر.. ومبعثرين علي جوانب الطرق تلفنا خًرق تستر ما تبقي من حياة ملقاة علي رصيف القتل والإهمال.
فقراء نحن.. ترانا بلا حول ولا قوة نرتمي فوق أسرة المرض.. نحاول أن نتسول بضع ساعات نحياها بعد أن نخرت في عروقنا أمراض السرطان والفشل الكلوي والكبدي.. ويحيا أسيادنا الذين أطعمونا المبيدات الفاسدة ملوكا.
فقراء .. نعم
ولأننا كذلك فإنهم يتعاملون معنا كذلك!! ندفع ثمن كل شيء وليس لنا نصيب في شيء.. تكتوي ظهورنا بسياط الجباية والنهب ونصمت ونسكت.
فماذا يفعل من هم مثلنا.. مجرد فقراء وتحت خط الفقر بألف خط.
والمهم ألا يكون أسيادنا هم المخطئين.. نحن الذين لا نفهم.. نحن شعب لا يعرف كيف يسكن لذلك عندما وقع زلزال عام 1992 كان العيب في هؤلاء الفقراء الذين سكنوا المناطق العشوائية وتمسكوا بالبقاء في منازلهم القديمة المتهالكة وكان أمامهم الشقق الفاخرة والقصور التي عرضها عليهم الأسياد ولأنهم فقراء فلم يفهموا كيف يسكنونها.. وفضلوا البقاء في هذه المقابر المتحركة.. فماتوا.. العشرات ماتوا تحت الأنقاض بلا ثمن وكان التعويض وقتها يساوي ثمن ****.
اختنقت الأرواح وبقيت الأجساد تصارع لحظة بلحظة ولكن دون مجيب.. فمن هؤلاء؟.. إنهم فقراء .
وفي كارثة سيول درنكة وعندما كانت النار تأكل أجساد الفقراء النحيلة التي نهشتها مخالب الجوع والبطالة خرج علينا المسئولون ليلقوا اللوم علي الضحايا.. وأنهم من سكن في مخرات السيول.. ولم تزلزلهم تلك المشاهد البشعة ولا الأجساد المحترقة لأم تحتضن طفلها تحاول أن تهرب به من الموت فتجد نفسها تغرق به في نهر من الموت الملتهب.
فقراء ندفع الثمن.. وتتحول أعيادنا إلي ذكري أليمة تلتصق بالذاكرة المنهكة من فرط ذكريات الأحزان.
قطار.. يحمل بين أحشائه الممزقة من فرط الإهمال آلاف الفقراء.. كانوا ينتظرون قضاء أيام العيد مع الأهل وفي أحضان الولدان وبين أكف ضراعة أم تدعو لأبنائها.. وأطفال ينتظرون عودة الأب بقطع الحلوي. الكل كان يحلم بالعودة.. يحلم بالفرحة.. كانوا يحلمون ولكنهم لم يكونوا يعلمون بأن هناك من يري أن مجرد الحلم بالعودة والفرحة شيء محرم عليهم. طائر الموت فوقهم وداخل القطار تتزاحم الأحلام والخواطر.. وترتفع حرارة الشوق بالعودة وفجأة تتحول عربات القطار إلي قطعة من الجمر.. تلتهم أجسادا اكتوت بنيران الفقر قبل أن تكتوي بنيران الإهمال.
وخرج علينا رئيس الوزراء وقتها ليقول إن السبب في هذه الكارثة هم الركاب.. الذين أوقدوا ( البوتاجاز ) في داخل إحدي العربات.. ونسي المسئول الكبير أن القطار كان يفتقر لكل معايير السلامة والأمان. وضاعت أرواح المئات بلا ثمن.. ورأي أسيادنا أنه من العيب أن يتقدم أحدهم بالاستقالة اعترافا منه ولو بصورة نظرية بالمسئولية عن هذه الكارثة.. ولكن من هؤلاء حتي يستقيل بسببهم أو لأجلهم مسئول؟!
ولأنهم مجرد فقراء فقد أرادوا توفير بضع مئات من الجنيهات لبيوتهم التي تتعطش إلي جنيه واحد.. وقرروا العودة من الغربة.. علي سطح العبارة.. فتذكرة الطائرة ستلتهم مبلغا كبيرا ( وبيوت الغلابة محتاجة ).. بعضهم وضع تحويشة العمر حول وسطه لأنه لا يعرف أرقام الحسابات التي يستخدمها الكبار.. وبعضهم أكلته الغربة.. وأراد أن يأتي إلي الوطن وحضن الزوجة والولد.. أحلام الآلاف كانت تبحر وتتهادي.. قبل أن تتهاوي في قاع البحر.. وهذه المرة لم يكن الضحايا بالعشرات أو المئات ولكن بالآلاف.. وخرج علينا المسئولون بأن الركاب هم الذين تزاحموا وتجمعوا في مكان واحد فتسبب ذلك في غرق العبارة.. التي هرب صاحبها وطبق المثل القائل: 'اللي تعرف ديته.. اقتله'.. ويبدو أن صاحب العبارة ليس بمفرده من عرف دية الشعب المصري ولكن الحكومة عرفت ديتنا.. ( كام ألف جنيه.. وكرباج الباشا ).. ويسكت الشعب.. ويبقي المسئول في موقعه جاثما علي صدورنا.
ودماء الآلاف أرخص من أن يتقدم مسئول بالاستقالة..
إنه الهوان.. الذي جعل أسيادنا يتعاملون معنا بأننا شعب ( لقطة ).. افعل به ما شئت فلن ينتفض.. إذا أطعمته الحنضل سيقول لك ( يعني هو مر أكتر من العيشة ) وإذا ألهبت ظهره كرابيج الباشوات قال ( اصبر علي جار السو.. يا يرحل.. يا تيجي مصيبة تشيله ). هذا الهوان الذي جعل هؤلاء الفقراء لقمة سائغة في الداخل وللأعداء والغرباء الذين أعادوه بالآلاف في نعوش طائرة.. وجعلوه أيضا هدفا لقنابل الأعداء تفجر جسده النحيل في شرم الشيخ وطابا والأقصر.
حادث القطار الأخير ليس محطة توقف لأن قطار الاهمال يسير ليس فوق قضبان حديدية لكن يسير فوق أشلاء الغلابة دائما.
أيها الحزن الساكن فينا ارحل عنا
أيها الحزن المتشبث بأرواحنا ارحل عنا وخذهم معك..
دعهم يجربون مرارة فقد الحبيب..
دعهم يجربون الوجع.. دعهم يجربون الألم.. دعهم يجربون الانتظار..
أيها الحزن الساكن فينا.. اجعل منهم مرة واحدة ضحايا.. اجعل منهم مصبا لنهرك الذي يبحث عن مصب.
أيها الحزن الساكن فينا.. كفي.. كفي.. كفي!
[img][/img][img][/img]

_________________
تعرض ملايين البشر على مر العصور للاضطهاد و القهر ، ففى ظل الاقطاع تحول العمــــال الى عبيد للسيد الاقطاعى ، وفى ظل الرأســـمالية خضع العمـــــال لابشع صـــــــور الاستغلال من أجــــــل أن تمتلىء خزائن الراسماليين ، وعبر العصــور كافح ملايين البشر من أجل الدفاع عن حقوق العمـال و الدفاع عن حقوق المظلومين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omal.mam9.com
 
نحن المصريون : أحزاننا نهر بلا مصب !! نقلا من محمد عبد الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عمال مطاحن مصر الاحرار :: الفئة الأولى :: منتدى أعرف حقك :: المنتدى الاخبارى-
انتقل الى: